ملتقى الاقصى
منتدى رائع وجميل يضم شباب وشابات فلسطين خاصة وشباب وشابات العالم عامة

ملتقى الاقصى

منتدى رائع وجميل يضم شباب وشابات فلسطين خاصة وشباب وشابات العالم عامة
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قضية السرقات الأدبية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin

avatar

عدد الرسائل : 135
العمر : 24
الموقع : alaqsalove.ahlamontada.com
العمل/الترفيه : هندسة حاسوب-جامعة القدس
تاريخ التسجيل : 11/02/2008

مُساهمةموضوع: قضية السرقات الأدبية   الإثنين مارس 17, 2008 4:30 pm

يرى أبو هلال العسكري في كتابه الصناعتين أنه: "ليس لأحدٍ من أصناف القائلين غِنىً عن تناول المعاني ممَّنْ تقدَّمهم، والصبّ على قوالب مَنْ سَبَقَهُم
وعرض الجاحظ - قبل أبي هلال- لظاهرة السرقات الأدبية / تداول المعاني، وإن لم يتحدث عنها بنفس المصطلح الذي استخدمه لاحقه، حيث يرى أنه: "لا يُعلم في الأرض شاعرٌ تقدم إلى تشبيهٍ مُصيبٍ تامٌ، وفي معنَىً غريبٍ عجيب، أو في معنَى شريف كريم، أو في بديعٍ مُختَرع، إلا وكلُّ مَنْ جاءَ من الشعراء من بعده أو معه، إن هو لم يعدُ على لفظه فيسرقَ بعضه أو يدعيه بأسْره، فإنه لا يدع أن يستعين بالمعنَى، ويجعل نفسه شريكًا فيه
فتداول المعاني/السرقة عند الجاحظ يعد من طبيعة الخلق الفني، فضلاً على أنه أمر ملازم بين كل سابق ولاحق، على أنه في نصه السابق يشير إلى حدود التداول ومعالمه، فالتداول لا يعني النقل المباشر بقدر ما يعني الاستيحاء الذي لا يُعاب عند الجاحظ ، ولا عند غيره، فالمعاني العامة واستيحاء الشاعر لها في بنائه الفني الجديد أمر مألوف، ويدخل في عملية الإبداع الفن
ويبدو من النصوص السابقة، مدى ما وصل إليه أسلافنا من النقاد العرب إلى فهم عملية الإبداع الفني في الشعر، وما تشتمل عليه من تلازم وتداخل، بل حوار وتفاعل، بين الإطار الثقافي العام والخاص للشاعر، وبين شخصيته الفنية الفاعلة في ذلك الإطار، فقد أدركوا أن الموروث الثقافي ينتقل إلى الشاعر عبر ألفاظ اللغة، مما يؤدي إلى أن اللفظة التي يوظفها الشاعر في إبداعه الفني تحمل أنفاس السابقين عليه، ولذا فالشاعر يعطي اللغة من عصره وشخصيته وفنه، وهي تعطيه من تاريخها وإرثها الحضاري، وهو ما أكدت عليه النظرية النقدية عند الغربيين في العصر الحديث، من خلال مبحث المصادر أو النص الغائب في التناص
وقد عرض الآمدي في كتابه الموازنة لتداول المعاني بين الشعراء بهذا المفهوم، حيث أشار إلى أن غاية التداول الابتكار في الصورة الفنية, حتى يحقق الاختلاف والتطور بين السابق واللاحق، ولذلك فالسرقة عنده: "إنما هي في البديع المخترع الذي يختص به الشاعر، لا في المعاني المشتركة بين الناس، التي هي جارية في عاداتهم، ومستعملة في أمثالهم ومحاوراتهم، مما ترتفع الظنَّة فيه عن الذي يورده أن يقال: إنه الذي أخذه من غيره
والاشتراك في المعاني العامة يعد أساس التداول عند الآمدي، فيرى أنه "غير منكر لشاعرين مكثرين متناسبين من أهل بلدين متقاربين أن يتفقا في كثير من المعاني، ولاسيما ما تقدم فيه، وتردد في الأشعار ذكره، وجرَى في الطباع والاعتياد من الشاعر وغير الشاعر استعماله".
وهو بهذا يلفت إلى الأساس الذي يقوم عليه تداول المعاني، الذي يعني الاشتراك في المعاني العامة وشيوعها بين الشعراء، مما يستوجب عدم لوم الشاعر على نقلها عن غيره من السابقين عليه، وقد بيَّن الآمدي الفرق الكبير بين أساس التداول، وهو المعاني العامة المشتركة، وبين غايته، وهي اختصاص الشاعر بمعنى خاص، من خلال صورته الفنية الخاصة التي لا يشاركه فيها غيره، ويبدو هذا بوضوح في رأيه عن السرقات التي خرّجها ابن أبي طاهر: "وجدت ابن أبي طاهر قد خرّج سرقات أبي تمام، فأصَاب في بعضها وأخطأ في البعض؛ لأنه خَلَط الخاصَّ من المعاني بالمشترك بين الناس, مما لا يكون مثله مسروقًا".
فنص الآمدي يوضح تبلور مفهوم المعنى المتداول لديه/ المسروق بالتعبير الشائع، كما يوضح في جلاء تمييزه بين المعنى العام المشترك وبين المعنى الخاص الفني، وأن العام المشترك هو أساس تداول المعاني أو المنطلق الذي يبدأ منه الشاعر ويبني عليه، بينما المعنى الخاص، الذي يختص به شاعر دون غيره هو غاية التداول التي يصبو إليها الشاعر، وهو ما يمثل الخصوصية الفنية, ويوصم من يتعدى عليها بالسرقة.
وتعد الفكرة العامة المشتركة، مجرد أدوات للبناء، وإنما الشأن في مدى إتقان الشاعر لاستخدام هذه الأدوات, وخلق علاقات جديدة في اللغة, سواء على المستوى الدلالي أو الصوتي, مما يحقق المعنى الأدبي التخييلي الخاص.
وعلى ذلك, نستطيع تفسير ما ذكره المرزباني على لسان الأخطل في قوله: "نحن معاشر الشعراء أسرق من الصاغة فالأخطل لا يريد بطبيعة الحال المعنى الظاهري لكلمة أسرق، ولكنه يقصد ما نحاول تأصيله من مفهوم تداول المعاني وغايته، وهو إعادة الصياغة وإعادة تركيب الصور الفنية عند الشعراء السابقين, لتكوين الصور الفنية الجديدة عند اللاحقين عليهم.
فالألفاظ المفردة التي تتكون منها اللغة، مخزون جمعي ينتقل من جيل إلى جيل، ولا فضل فيها مفردة لشاعر على شاعر، فهي مباحة بتأثيراتها وما تحمله من فكر وخيال وشعور في مدلولها الاجتماعي والثقافي والحضاري بين الأجيال المختلفة، إذ إنها في انتقالها ميراث جمعي لا تنتقل في قوالب صماء, ولكنها تنتقل بما تحمله أيضًا من ارتباطات وتأثرات، والشاعر يرث ذلك كله ويستحضره، بل يستحضر معه أيضًا ما راوح هذه المفردات من تعبيرات وأمثال واستعمالات متداولة، ولا غضاضة في ذلك، فهي لا تعدو أن تكون أدوات يعدها الشاعر ليصبغها بصبغته, ويلقي عليهـا من شخصيته إيحاءاتٍ وظلالاً تسمها بميسمه الخاص وهو ما يتوافق مع حقيقة تاريخية حاسمة تتمثل في أن قمم الإبداع كلهم متمردون – على اختلاف مناحي هذا التمرد واتجاهاته – فبشّار وأبو نواس وأبو تمام والمتنبي وأبو العلاء تناولوا التراث وأعادوا حرثه من جديد، مما يؤكد أن تداول المعاني يمثل تمردًا على اللغة السابقة، وولادة جديدة للغة لاحقة متجاوزة.
ومصداق ذلك نجده عند القاضي الجرجاني، الذي عرض لقضية تفاعل النصوص في ذهن الشاعر، وتفاعـل المعاني التي تحويها النصوص وتداخلها وتكاملها مع مقدرته الخاصة, وشاعريته التي تتحدى المخزون السابق لديه من المعاني بالتطوير والحركة والابتكار، يقول في مبدأ الإيمان بـتوليد معنى من معنى سابق "السرق - أيدك الله - داءٌ قديم، وعيبٌ عتيق, ومازال الشاعر يستعين بخاطر الآخر، ويستمد من قريحته، ويعتمدُ على معناه ولفظه؛ وكان أكثره ظاهرًا كالتوارد الذي صدَّرنا بذكره الكلام... ثم تسبّب المحدثون إلى إخفائه بالنقل والقلب؛ وتغيير المنهاج"
وبذلك يستطيع الشاعر تجاوز ما هو مألوف متوقع إلى ما هو جديد مبتكر، وهو ما لا يتاح إلا للشعراء المهرة المطبوعين، ممن يستطيعون إبراز المعنى المشترك العام كأنه مخترع مبتكر، وكأنهم في ذلك قد ساروا في وادٍ بكر لم يعهده مَنْ قبلهم، كما ذهب القاضي الجرجاني فالشاعر ينفرد بالمعنى المبتكر بناءً على انفراده في اختيار ألفاظه وترتيبها، وخصوصيته في الزيادة عليها وتهذيبها، مما يجعل له استحقاق معناه والتفرد به عن غيره.
ويوضح القاضي الجرجاني ظاهرة تداول المعاني بين الشعراء محددًا أسسها، ومعرفًا بالمصطلح، يقول: "وقد يتفاضل متنازعو هذه المعاني بحسب مراتبهم من العلم بصَنْعة الشعر، فتشترك الجماعة في الشيء المتداوَل، وينفردُ أحدهم بلفظة تُستعذب، أو ترتيب يُستحسَن، أو تأكيد يُوضع موضعه، أو زيادة اهتدى لها دون غيره؛ فيريك المشترَك المبتذل في صورة المبتدَع المخترع، كما قال لبيد : [من الكامل]
وجَلاَ السُّيُولُ عن الطُّلُولِ كأنَّها



زُبُـرٌ تُجِـدُّ مُتُونَهـا أَقْلامُهـا
فأدَّى إليك المعنى الذي تداولته الشعراء ، قال امرؤ القيس:[من الطويل]
لِمَنْ طَلَلٌ أبصَرْتُه فَشَجاَني



كخَطِّ زَبُورٍ في عَسِيبِ يماني
وقال حاتم: [من الطويل]
أَتَعْرِفُ أَطْلاَلاً ونؤيًا مُهَدَّما



كخطّك في رَقٍّ كِتابًا مُنَمْنَما
وقال الهذلي: [من الطويل]
عرفتُ الدِّيـارَ كـرَسْمِ الكِتـا



بِ يَـزْبُره الكـاتِبُ الْحِمْيَـري
وأمثال ذلك مما لا يُحصى كثرة، ولا يَخْفَى شُهرة، وبين بيت لبيد وبينها ما تراه من الفَضْل، وله عليها ما تشاهد من الزيادة والشِّف"
ويعد النص السابق بمثابة إطار متكامل لتداول المعاني، يجمع في حدوده وصف الظاهرة وتوضيح المفهوم ووضع المصطلح، بما يتفق وما جاء عند أحد النقاد في قوله: "إن تداول المعاني بين الأجيال المختلفة من الشعراء أمر طبيعي، ولكن لا ينبغي أن يقف هذا التداول عند حد التقليد الأعمى والنقل الحرفي لمعاني القدماء وصيغهم، وإنما ينبغي أن يتجاوز ذلك إلى إبراز شخصية المتأخر وفكره وخياله، فيما أخذه عن المتقدم من المعنى أوصيغه"
وبناءً على ذلك، فتصرُّف المحدثين في معاني القدماء، بالإضافة إليها والحذف منها أو إعادة تشكيلها، تعد مسوِّغًا للإبداع الشعري عند المحدثين في رأي القاضي الجرجاني الذي يرى كذلك أن الشاعر المحدث إذا راعى هذه الخطوات التي ذكرها في تعامله مع المعاني، وصياغته لها صياغة جديدة, قد يبرز على القدماء ويبز السابقين عليه بما يأتي من إبداع طريف، وذلك في مثل قول المتنبي: [من الوافر]
وقد صُغْتَ الأسنَّةَ مِنْ هُمومٍ





فَمَـا يَخطُرنَ إِلاَّ في فـؤادِ

في رأي من رأوا أنه مأخوذ من قول أبي تمام: [من الطويل]

يَظَـلُّ فُـؤادًا للفـؤادِ سنانُـهُ


فيرد على مَنْ يرى ذلك قائلاً: "ولا أبعد أن يكون قد لاحظه؛ لكنه قد أبرَّ به على كل مخترع وسابق ومنفرد..."
ومن ذلك المنطلق يرى القاضي الجرجاني أن المحدث قد يتجاوز السابق عليه؛ بما يأتيه في إبداعه من تجديد، فالجديد النسبي المتحقق في الصياغة التعبيرية في شعر المحدثين، قد يفوق عنده اختراع السابقين للمعنى.
كذلك كان لأبي هلال إسهام ملحوظ ومنحى متميز في هذا الأمر، فقد كان التداول من القضايا الأساسية التي ناقشها في الصناعتين، حيث ذهب إلى أن المعاني العامة لا مشاحة في أخذها عن السابقين، والبناء عليها بناءً فنيًّا جديدًا، مثلما صنع النابغة في أخذه بيته المشهور:
[ من الطويل]
بِأنَّكَ شَمْسٌ والملوكُ كَوَاكِبٌ



إِذَا طَلَعَتْ لَمْ يَبْدُ مِنْهنَّ كَوْكَبُ
فقد أخذه من بيت أحد الشعراء من قوله: [من الطويل]
هو الشَّمْسُ وافتْ يَومَ دَجْنٍ فَأَفْضَلَتْ



على كُلِّ ضَوْءٍ والملوكُ كَوَاكِبُ


فقد تداول النابغة معنى الشاعر السابق عليه، مستوحيًا صورته الفنية، ومبدعًا منها صورة أبدع وأشهروقد وضع أبو هلال قانونًا مختصرًا وواضحًا وجامعًا لتداول المعاني في قوله: "قد أطبق المتقدِّمون والمتأخِّرون على تداول المعاني بينهم؛ فليس على أحد فيه عيبٌ، إلا إذا أخذه بلَفْظِه كلِه
لقد بيَّن أبو هلال العسكري أن المعاني مشتركة في العلم بها بين الناس، ولكن تقع المزية والتمايز بينها في الصياغة الفنية، فبقدر تصرُّف الشاعر في الصياغة، وبمدى قدرته على الإضافة والحذف والتحوير وإعادة التنسيق والتوزيع بين الدال والمدلول لإنتاج الدلالة الجديدة في إبداعـه، بقدر مـا يحظى من تأثيـر في المتلقي، ويرى أنه يجب على الشعراء إذا أخذوا المعاني "أن يَكْسُوها ألفاظًا من عندهم، ويبرزوها في معارض من تأليفهم، ويُورِدُوها في غير حليتها الأولى، ويزيدوها في حسن تأليفها وجودة تركيبها وكمال حِلْيَتها ومعرضها؛ فإذا فعلوا ذلك فهم أحق بها ممن سَبَقَ إليها، ولولا أن القائل يؤدي ما سمع لما كان في طاقته أن يقول، وإنما ينطق الطفل بعد استماعه من البالغين"
والجملة الأخيرة في نص أبي هلال، تذكرنا بنص الجرجاني السابق، فقد اتفق الناقدان على أن المقياس في الجودة الفنية, هو قدرة الشاعر على ابتكار الصورة الجديدة، وليس التقدم أو السبق، "ومعنى هذا أنه يميل إلى رفض القول بالسرقة في المعاني، وإلى أن يحصر ذلك في الصياغة وطرق الأداء التي تخصص المعنى العام بشاعر بعينه، وهو يعود في موضع آخر فيؤكد هذه النظرة بقوله: "والمعنى إنما يحسن بكسوته، أخبرنا بعض أصحابنا قال: قيل للشعبي: إنا إذا سمعنا الحديث منك نسمعه بخلاف ما نسمعه من غيرك، فقال: إني أجده عاريًا فأكسوه من غير أن أزيد فيه حرفًا، أي من غير أن أزيد في معناه شيئًا... كما سُئلَ أبو عمرو بن العلاء عن الشاعرين يتفقان في لفظ واحد ومعنى واحد, فقال: "عقولُ رجالٍ توافتْ على ألسنتها" ويبني العسكري على هذا الرأي نتائج مستقيمة فيقسم الأخذ إلى أخذ حسن، وأخذ قبيح. والأخذ الحسن هو أن تأخذ المعنى فتكسوه بألفاظ من عندك فيصبح ملكًا لك، والأخذ القبيح أن "تعمد إلى المعنى فتتناوله بلفظه كله أو أكثره، أو تخرجه في معرض مستهجن"وإذن فمقياس السرقة عنده هو الصياغة، وهذه فيما نرى أصدق نظرة"
كذلك جعل أبو هلال الشعراء في منازل متفاوتة، تبعًا لتصرفهم في المعاني, وقدراتهم الفنية على تحويرها وإلطافها, يقول: "وسمعتُ ما قيل، إنّ مَنْ أخذ معنىً بلَفْظه كان سارقًا، ومن أخذهببَعض لفظه كان له سالِخًا، ومن أخذه فَكَسَاهُ لَفْظًا من عنده أَجْوَد من لفظه كان هو أوْلى به ممن تقدمه
وما قرره أبو هلال في شأن تداول المعاني بين القدماء والمحدثين, يصدق عليه قول الدكتور محمد مصطفى هدّارة: "ولو أننا قارنّا بين شروط السرقة الممدوحة كما قررها نقاد العرب, وشروط الاحتذاء الفني كما قررها النقاد الأوربيون، فسنجد التطابق بينهما شديدًا، وما ذلك إلا لأن السرقة الممدوحة عند العرب إنما تعني الاحتذاء بمعناه الفني، وهي التي يرضى عنها النقاد العرب الذين لا يتعصبون للقديم"
ومن هنا انصرفت عناية أبي هلال إلى مناحي تداول الشعراء للمعاني، وتشكيلها تشكيلاً صياغيًا جديدًا يكسبها الخصوصية والتميز عند كل منهم، ونلمح ذلك في قوله: "وقد تداول الناس معنى قوله: [النابغة الذبياني]
فإنك كالليـل الـذي هو مـدركي
فقال الفرزدق: [من الطويل]
وَلَو حَمَلتْني الريِّحُ ثم طَلَبْتني



لكنتُ كشيء أدركتْـهُ مَقَـادِرُه
وأخذ الأخطل قول الفرزدق، فقال: [من البسيط]
فأنتَ كالـدَّهرِ مبثوثـًا حَبائلُهُ
وَلَـو ملكتُ عنِانَ الرِّيحِ أصْرِفُهُ



والدَّهـرُ لا مَلجأ منه ولا هَرَبُ
في كلِّ ناحيةٍ ما فاتَكَ الطَّلَبُ
وأخذ مسلم البيت الأول من الأخطل فقال... وهو أيضًا مأخوذ من قول النـابغة... وأخذه أبـو تمام فقـال... وأخذه علىّ بن جبلة فقـال... وقـال البحتري... وقلت في قريب منه..."
وقد أدرك ابن رشيق ذلك الأمر بحسه النقدي الدقيق، ففرق بين المعنى العام الذي يجوز الحوار فيه بين الشعراء، والمعنى الخاص الذي يمثل أسلوبًا مميزًا يبرز في ذلك الحوار، وكان بمثابة مجمع للذاكرة النقدية المعتدلة والبعيدة عن الخصومات والتعصب، ملمًا بآراء السابقين عليه.
ومما نقله عن غيره في المعنى العام والمعنى الخاص، قوله: "ولستَ تُعَدُّ من جَهَابِذَةِ الكَلاَمِ ونُقَّادِ الشعر، حتى تُمَيِّزَ بين أصنافهِ وأقسامهِ... وتفرِّقَ بين المشْتَرَكِ الذي لا يجوزُ ادعاءُ السَّرقِ فيه, والمبتذل الذي ليس واحدٌ أحق به من الآخر، وبين المختص الذي حازه المبتدئُ، فملكه, واحتباه السابق, فاقتطعه... والسرق أيضًا إنما هو في البديع المُخْتَرع الذي يختصُّ به الشاعر، لا في المعاني المشتركةِ التي هي جارية في عاداتهم, ومستعملة في أمثالهم ومحاوراتهم، مما ترتفع الظَّنَّة فيه عن الذي يوردهُ أن يقال: إنه أخذه من غيره"
وقد تطرق هذا الناقد إلى مضمون تداول المعاني وغايته، في نص يحمل الوضوح والطرافة، حيث يقول: "واتِّكالُ الشاعر على السَّرِقة بَلاَدَةٌ وعجزٌ، وتركهُ كَل معنىً سُبِقَ إليه جَهْلٌ، ولكنَّ المختار له عندي أوسطُ الحالات".

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
admin

avatar

عدد الرسائل : 135
العمر : 24
الموقع : alaqsalove.ahlamontada.com
العمل/الترفيه : هندسة حاسوب-جامعة القدس
تاريخ التسجيل : 11/02/2008

مُساهمةموضوع: رد: قضية السرقات الأدبية   الإثنين مارس 17, 2008 4:30 pm

فعبارة "أوسط الحالات" تمثل الاتجاه المعتدل في تداول المعاني، ذلك الاتجاه الذي لا يتغافل بالكلية عن معاني السابقين, وفي الوقت ذاته لا ينقل المعنى بلفظه ومعناه، وإنما يبتغي بين ذلك سبيلاً، فيأخذ المعنى ويكسوه بلفظه وصياغته هو، مما يكسب الشعر أو القصيدة طابعه وسمته الفني.
على أن ما أتى به ابن رشيق، كان بمثابة الإرهاصات لطفرة جديدة في مفهوم تداول المعاني, وذلك حين وضع عبد القاهر أسسًا ودرجات متفاوتة للتعامل مع المعنى, بوصفه وسيلة لإدراك الصورة الفنية في الشعر، ولإدراك قواعد تكونها لتكون غاية لتلك النظرية جميعها، واضعًا درجات للتعامل مع المعنى في الشعر, تعد دون مستوى الصورة الفنية، فيجب على الشاعر اجتناب تلك الدرجات حتى لا يسقط في هوة التكـرار المتطابق، ومنها الانتحـالوالاحتـذاء والسـرقوالاستراق والسلخ
وكلها مستويات تقع دون مستوى التعامل أو تداول المعنى تداولاً إيجابيًا, فكلها تداول سلبي مع معاني السابقين, وتواصل للتقاليد الأدبية, ولكنه لا يتضمن بالضرورة إضافة وتجديدًا، فهناك "من الشعراء مَنْ يمشي على نهج غيره في المنـزع ويقتفي في ذلك أثَر سواه، حتى لا يكون بين شعره وشعر غيره ممّن حذا حذوه في ذلك كبير ميزة"

أما التداول الإيجابي، فيكون نتيجة التفتيش والتوليد للمعاني، حتى تصير جديدة مبتدعة، فالكلام "إذا رُكِّب فيه معنىً، ووُصِل به لطيفة، ودُخِل إليه من باب الكناية والتعريض, والرَّمز والتلويح، فقد صار بما غُيرِّ من طريقته، واستُؤْنِف من صورته, واستُجِدَّ له من المِعرَض، وكُسي من دَلّ التعرض، داخلاً في قبيل الخاصّ الذي يُتملَّك بالفكرة والتعمُّل، ويُتوصَّل إليه بالتدبر والتأمُّل
إن إدراك عبد القاهر لتكوين المعنى الخاص, أو الصورة الفنية التي يبتكرها المتأخر, يبرز فهمه العميق للإبداع الفني وأنه لا ينتج من فراغ، ولا يوجد من العدم، وإنما يتكون كتكوُّن النسيج من خيوط، فتظل القيمة في النتيجة وليست في المقدمات، في النتيجة بما تحوي من تبديل وتركيب ورمز وتصريح, كما ذكر هذا الناقد.
ويمثل عبد القاهر لذلك بصنيع أبي نواس في تداوله معنى النابغة الذبياني في وصفه لتحليق الطيور فوق الجيش المحارب, وهو قوله : [من الطويل]
إِذَا ما غَزَا بالجيش ِ حَلَّقَ فَوقَهُ
جَواَنِحُ قـَدْ أَيقَنَّ أَنَّ قَبيـلَةُ



عَصَائِبُ طَيـْرٍ تَهْتتَدي بِعَصاَئِبِ
إِذَا ما الْتَقَى الصَّفَّانِ أَوَّلُ غَالِبِ


وقول أبي نواس : [من المديـد]
تَتَأيـَّى الطَّيـْرُ غَدْوَتـَهُ



ثِقـَةً بالشِّبـِعْ من جـَزَرِه


ويُروَى عن أحد معاصري أبي نواس قوله بعد أن سمع هذا البيت: "ما تركت للنابغة شيئًا حيث يقول: إذا ما غدا بالجيش: البيتين, فقال: اسكت "فلئن كان سبق فما أسأتُ الاتباع": وهذا الكلام من أبي نواس دليل بيِّنٌ في أن المعنى يُنقل من صورة إلى صورة. ذاك لأنه لو كان لا يكون قد صنع بالمعنى شيئًا, لكان قوله "فما أسأتُ الاتباع" محالاً؛ لأنه على كل حال يتَّبعِه في اللفظ. ثم إن الأمرَ ظاهرٌ لمن نَظَر في أنه قد نقل المعنى عن صُورته التي هو عليها في شعر النابغة إلى صورة أخرى..
وقد قسَّم عبد القاهر النصوص التي أوردها إلى قسمين، يتضح من خلال هذا التقسيم إدراكه لعملية التدرج في الإبداع الشعري "وقد أردتُ أن أكتُبَ جُمْلَةً من الشِّعر الذي أنت ترى الشاعرين فيه قد قالا في معنى واحدٍ، وهو ينقسم قسمين:
قسم أنت ترى أحد الشاعرين فيه قد أتَى بالمعنى غُفْلاً ساذَجًا، وترى الآخَر قد أخرجَهُ في صُورة تروقُ وتُعْجِب.
وقسمٌ أنت ترى كل واحد من الشاعرين قد صَنَع في المعنى وصَوَّر
فقد قدم عبد القاهر لسجلاته التي عرض فيها لآفاق التداول, بما يوضح للمتلقي الفرق بين نوعين من تداول المعاني، أولهما: تداول الشاعر للمعنى وإخراجه إخراجًا خاصًا، وأما الآخر, فتداول الشاعر للمعنى الخاص وإخراجه على نحو آخر من الخصوصية، التي تتعلق بالصورة أو الصياغة الفنية وتفاوتها، وهو ما أطلق عليه عبد القاهر صدد تعليقه بعد صفحات, الافتراق بين مزايا الخاتَم والخاتم، والشَّنْفِ والشَّنْفِ، والسِّوارِ والسِّوارِ.
هذا من جانب، ومن جانب آخر يتضح مدى استيعاب عبد القاهر لمبدأ تداخل المعاني وتفاعل النصوص، وهو الأخذ الحسن أو حسن الأخذ، وما يتضمنه من تأثير وتأثر، سواء كان عن وعي أو عن غير وعي، وكيف عرض عبد القاهر من خلال ما ساقه من شواهد كثيرة للتفاعل النصي دون استخدام مصطلح "السرقات"، وذلك لأنها تحمل سمات أصحابها.
وإذا أمعنا النظر في قضية تداول المعاني من خلال هذه الإشارات الدالة، بل النظرية المتكاملة عند عبد القاهر، نتبين إلى أي مدى استطاع أن يخطو خطوات واسعة, تتواصل مع أحدث ما أنتجه النقد الحديث, عند النقاد العرب والغربيين على السواء، وذلك فيما استطاع أن يصل إليه من فهم ثاقب لمستوى التركيب في الألفاظ والصياغة والبناء الشعري, وتحليل عناصر الصورة في الشعر.
وكذلك عرض ضياء الدين بن الأثير لتداول المعاني بين الشعراء، وذلك في أثناء تناوله لقضية الأخذ والسرقة، يقول: "وأما القسم الثاني وهو ضربان: الأول: "السلخ" ولا عيب فيه لأحد من أرباب التأليف فليس للمؤلف غنى عن تناول المعاني ممن تقدمه. ولكن يجب عليه أنه إذا أخذها أن يكسوها ألفاظًا جميلة ويخرجها في معرض أنيق وصورة حسنة، ويزيد في بداعة تركيبها وجودة تأليفها... واعلم أن المعاني مشتركة بين أرباب هذه الصناعة وإنما يتفاضلون في تركيبها واختلاف صورها, ...وقد أطبق المتقدمون والمتأخرون على تداول المعاني بينهم، وليس على أحد منهم عيب في ذلك....
كذلك عُني ابن الأثير بتحذير الشعراء من التداول السلبي للمعاني, الذي أطلق عليه "النسخ" و"المسخ كما يحذرهم من "أخذ المعنى بلفظه حتى لا يفسد عليهم ويقصروا فيه عمن تقدمهم، وتبع ذلك بنماذج عديدة لتداول الشعراء الإيجابي للمعان

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قضية السرقات الأدبية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الاقصى :: ملتقى الجامعات الفلسطينية :: كلية الأداب-
انتقل الى: